Warning: putenv() [function.putenv]: Safe Mode warning: Cannot set environment variable 'LC_ALL' - it's not in the allowed list in /home/qawareer/domains/qawareer.com/public_html/lib/10n.php on line 9

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/qawareer/domains/qawareer.com/public_html/lib/10n.php:9) in /home/qawareer/domains/qawareer.com/public_html/lib/Doc/news/index.php on line 217
فحص المسحة المهبلية - القوارير
 
  تعلن أدارة القوارير عن توقف الموقع حاليا ريثما يتم الانتهاء من......   
خدمات الموقع
مكتبة الموقع      
وظائف شاغرة      
خدمات استشارية      
 روابط      
مخطط الموقع      

التقويم والأحداث

التصويت
ما رأيك بالموقع ؟
 جيد
 متوسط
 مقبول
عدد الأصوات: 523
إظهار/اخفاء النتائج

 فحص المسحة المهبلية
2009-02-01


يعتبر فحص المسحة المهبلية أحد أهم الفحوص الوقائية.
يُقدم لك هذا المقال معلومات هامة عن هذا الفحص، ماذا يعني، كيف يُجرى، وما معنى أن تكون نتائجه غير طبيعية.
 


ماهية الفحص
يُجرى فحص المسحة المهبلية للتحري عن سرطان عنق الرحم، حيث تُكشط عينة من خلايا منطقة عنق الرحم والنهاية السفلية الضيقة للرحم، ثم تُلطخ العينة على صفيحة المجهر وترسل إلى مُختبر النسج لدراستها.

تمر خلايا عنق الرحم بسلسلة من التغيرات قبل أن تتحول إلى سرطان. يُمكن أن يُبين هذا الفحص فيما لو كانت خلايا عنق الرحم لديك تمر بمرحلة التغييرات قبل تحولها إلى سرطان بوقت طويل، لهذا السبب يُعتبر هذا الفحص إجراءً وقائياً جيداً.

عادة ما يُجرى فحص المسحة المهبلية مقترناً مع فحص منطقة الحوض الذي يتضمن فحص الأعضاء التناسلية الخارجية والمهبل والرحم والمبيضين للتحري عن أي مشكلة أو خلل تناسلي.
تنصح أكثر الهيئات الصحية بأن يتم إجراء فحص المسحة المهبلية بعد مرور 3 سنوات على ممارسة أول اتصال جنسي، ومن ثم دورياً كل 2-3 سنوات بعد سن الثلاثين. كما يُنصح بإجرائه سنوياً إذا كان لديك أي عامل من عوامل الخطورة التالية:
Ø       إصابة سرطانية تمّ تشخيصها، أو تغيرات خلوية تمّ اكتشافها من خلال المسحة المهبلية.
Ø       التعرض لمادة الدي إيثايل سيلبيسترول diethylstilbestrol (DES) قبل الولادة.
Ø       الإصابة بالإيدز.
Ø       الضعف المناعي الناتج عن عملية زرع الأعضاء، أو تناول العلاج الكيماوي، أو الاستخدام المُزمن للستروئيدات.
 
إجراء الفحص
يتم إجراء هذا الفحص في عيادة الطبيب ويستغرق دقائق كغيره من الفحوص المهبلية الأخرى. يجب عليك سيدتي معرفة التالي:
 
قبل إجراء الفحص بيومين تجنبي الاتصال الجنسي، أو استعمال الدوش المهبلي أو أية أدوية مهبلية أو المُستحضرات القاتلة للحيوانات المنوية كالرغوة والكريمات والهلام. فإن كل ما ذُكر يُمكن أن يجرف أو يحجب الخلايا غير الطبيعية. من جهة أخرى يجب أن لا يُجرى هذا الفحص خلال الدورة الشهرية.
 
أثناء إجراء الفحص، سيقوم طبيبك بإدخال أداة تُدعى المنظار الطبي داخل المهبل والتي تعمل على إبعاد جدر المهبل عن بعضها بشكل يسمح له برؤية عنق الرحم بسهولة. قد يُسبب إدخال المنظار شعوراً بالضغط والبرودة في منطقة الحوض. ثم يقوم بأخذ عينات من خلايا عنق الرحم باستعمال فرشاة طرية وكاشط مُسطح يدعى المِلوق أو الباسط. إن هذا الإجراء غير مؤلم وقد لا تشعرين بأن هناك عينة قد أخذت.
 
بعد ذلك يقوم طبيبك بنقل العينة الخلوية المأخوذة من عنق رحمك إلى صفيحة زجاجية أو إلى وعاء يحتوي على سائل خاص لحفظ العينة. تُرسل العينات إلى المختبر لفحصها.
 
إسألي طبيبك عن الموعد المتوقع لظهور نتائج الفحص. في بعض الحالات يقوم الطبيب بالاتصال بك عندما يجد ما يُقلق، أو إذا كانت الحاجة تقتضي إلى إجراء فحوصاً إضافية.
 
نتائج الفحص
إما أن تكون النتائج طبيعية (سليمة، سلبية ) أو غير طبيعية (مَرَضية، إيجابية). يعني فحص المسحة المهبلية الطبيعي بأن كل خلايا عنق الرحم لديك طبيعية وسليمة.
رغم أن فحص المسحة المهبلية يُعبر دقيقاً إلا أنه في بعض الأحيان يُعطي نتائج سلبية خاطئة. تختلف تقديرات حدوث نتائج سلبية خاطئة في فحص المسحة المهبلية التقليدي اختلافاً كبيراً ، إلا أنها لا تتجاوز 5%. وهناك عدة عوامل مُسببة لهذه النتائج تتضمن التالي:
 
Ø       عدد غير كاف من الخلايا المجموعة.
Ø       عدد قليل من الخلايا غير الطبيعية.
Ø       تعذر الوصول إلى موقع الإصابة.
Ø       إصابة صغيرة.
Ø       خلايا غير طبيعية تُشبه الخلايا السليمة.
Ø       خلايا التهابية أو دماء تحجب الخلايا غير الطبيعية.
 
أما فحص المسحة المهبلية غير الطبيعي فيدل على تغيرات في خلايا عنق الرحم تشمل التالي:
 
Ø       التهاب (تخرش): يحدث بسبب إصابة التهابية في عنق الرحم ناتجة عن التهاب فطري أو فيروسي مثل فيروس البابيلوما البشري the human papillomavirus (HPV) أو فيروس الهيربيس herpes virus، أو الالتهابات الأخرى.
Ø       الخلايا غير الطبيعية Dysplasia: هي خلايا غير سرطانية، إلا أنها قد تكون ما قبل السرطانية أي أنها قد تتحول في النهاية إلى سرطان.
Ø       علامات سرطانية أخرى خطيرة: تؤثر هذه التغيرات على الطبقات العلوية من خلايا عنق الرحم إلا أنها لا تتعداها.
Ø       إصابة سرطانية أكثر تتطوراً.
 
 
المُتابعة:
قد يطلب الطبيب المزيد من الفحوص إذا كانت النتائج غير طبيعية، وهذا قد يتضمن إعادة لفحص المسحة المهبلية، وفحص التحري عن فيروس البابيلوما البشري، والتي في غالب الأحيان ما تؤدي إلى تغيرات في عنق الرحم.

كما قد ينصح الطبيب بإجراء فحص آخر يُدعى تنظير المهبل
colposcopy الذي يُعطي الطبيب رؤية أفضل لعنق الرحم، ويسمح بأخذ خزعة نسيجية من المنطقة. يستعمل الطبيب أداة تُسمى منظار المهبل colposcope تقوم بإضاءة منطقة عنق الرحم وتكبيرها وهذا ما يُتيح للطبيب رؤية أفضل، وعادة ما تتلون المناطق المُصابة بلون أبيض، وكلما ازداد اللون بياضاً كلما كانت المنطقة غير طبيعية.
سيشرح لك الطبيب نتائج تلك الفحوص الإضافية ويناقش معك خيارات العلاج.
 
الخلاصة:
يعتبر فحص المسحة المهبلية الخطوة الأولى لإيقاف احتمال تطور سرطان عنق الرحم. إن تحري أي تغير في خلايا عنق الرحم يمكنك من البدء بتناول العلاج في مرحلة مبكرة من الإصابة بالسرطان حتى قبل تطورها.
 
إعداد:
فريق التحرير في موقع القوارير.
 
 
المراجع:
 
 
 


التعليقات:
(هذه التعليقات لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، فهي وجهات نظر أصحابها.)
الاسم  :   أحلام  -   التاريخ  :   19/07/2011
لقد طلب مني الطبيب إجراء هذا الفحص و أنا في الشهر السابع منذ زواجي و لم أحمل فهل هذا دليل على أنني عاقر

الاسم  :   سوسو  -   التاريخ  :   12/02/2011
نشكر لكم تثقيفنا بهذه المعلومات ولكن هل يجب على غير المتزوجة عمل هذا الفحص

الاسم  :   ابرار  -   التاريخ  :   26/12/2010
هل هو مؤلم

الاسم  :   قوارير  -   التاريخ  :   10/04/2010
نعم ينصح بإجراء الفجص بشكل دوري كل 2-3 سنوات بعد سن الثلاثين كما هو مبين بالمقال. و شكراً لسؤالك

الاسم  :   هبة  -   التاريخ  :   09/04/2010
هل يجب على المراة عمل الفحص؟

الاسم  :   غاده  -   التاريخ  :   30/09/2009
اشكرك على موضوعك الرائع شاكره لك ثانيه اختي على تنبيهك لسيدات اللآتي يجهلن ذلك وماينتج عن ذلك من امرآض هن في غنى عنها شاكره لك مرورك المميز

الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
 

 طباعة أرسل إلى صديق

 
القائمة الرئيسة
صفحة البداية
حقوق المرأة
حقوق الرجل
قصص القوارير
الصحة
التغذية
الجمال
اصنعي نفسك
محطات تربوية
بيت القوارير
مطبخ القوارير
الأخبار
مشاركات الزوار

التسجيل في الموقع
اسم المستخدم
كلمة المرور
إن لم تكن قد سجلت بعد
رجاءً اضغط هنا للتسجيل

البحث في الموقع