Warning: putenv() [function.putenv]: Safe Mode warning: Cannot set environment variable 'LC_ALL' - it's not in the allowed list in /home/qawareer/domains/qawareer.com/public_html/lib/10n.php on line 9

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/qawareer/domains/qawareer.com/public_html/lib/10n.php:9) in /home/qawareer/domains/qawareer.com/public_html/lib/Doc/news/index.php on line 217
أكياس المبيض

أكياس المبيض
2009-07-25



تتطور أكياس المبيض عند الكثير من النساء في مرحلة ما من حياتهن. وتحدث معظم الأكياس المبيضية خلال سن الإنجاب، إلا أنها مع ذلك قد تحدث أيضاً في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث(سن اليأس)  وهذا ما قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض.
 
وأكياس المبيض هي عبارة عن حويصلات أو جيوب مملؤة بسائل تظهر داخل المبيض أو على سطحه. ومعظمها غير ضار، إلا أنها قد تُسبب بعض المشاكل مثل التمزق، أو النزف ، أو الألم.
 
 
 
الأعراض
لا تعاني معظم النساء المُصابات بأكياس المبيض من أية أعراض على الإطلاق. ولكن إذا ما وجدت الأعراض، فهي تكون مماثلة لتلك المصاحبة للحالات الأخرى ، مثل أعراض داء البطانة الرحمية
Endometriosis ، والتهابات الحوض ، والحمل خارج الرحم.
 
 وتشمل الأعراض على التالي:
 
·         عدم انتظام الحيض.
·         آلام الحوض: تأتي على شكل ألم مزعج متقطع أو مستمر، قد تمتد إلى أسفل الظهر والفخذين.
·         ألم في الحوض يحدث قبل فترة وجيزة من الحيض (الدورة الشهرية) أو قبل نهايته.
·          ألم في الحوض أثناء الجماع.
·         ألم يصاحب عملية التبرز (حركة الأمعاء)، أو الاحساس بالضغط على الأمعاء.
·         الغثيان والقيء ، أو تحسس أنسجة الثدي.
·         الشعور  بالامتلاء أو الثقل في البطن.
·         الضغط على المثانة أو المستقيم.
 
تتضمن العلامات والأعراض التي تستدعي التدخل الطبي المباشر التالي:
·         الألم المفاجيء في البطن أو الحوض.
·         الألم المصاحب للحرارة والإقياء.
 
أسباب حدوث أكياس المبيض
لم تُعرف إلى الآن ماهي أسباب حدوث أكياس المبيض، ولكن التالي يشمل على عوامل الخطورة المحتملة لنشوء هذه الأكياس:
 
·         إصابة سابقة بأكياس المبيض.
·         عدم انتظام الدورة الشهرية.
·         ازدياد توزع الشحوم في الجزء العلوي من الجسم.
·         البلوغ المبكر (11 سنة أو أقل).
·         العقم.
·         كسل الغدة الدرقية أو عدم التوازن الهورموني.
·         علاج سرطان الثدي بالتاموكسيفين Tamoxifen .
 
أنواع أكياس المبيض
لأكياس المبيض أنواع مختلفة، فالأكياس الوظيفية أو البسيطة تُعتبر جزءاً طبيعياً من عملية الطمث، ولا تعتبر حالة مرضية، وهي قابلة للعلاج. وهناك ثلاثة أنواع من أكياس المبيض الوظيفية وهي أكياس غِرافيةGraafian، ولوتيئينية Luteal، ونزفية  Haemorrhagic. يتكون هذا النوع من الأكياس أثناء عملية الإباضة. فإذا لم تنطلق البويضة يمكن أن يمتلأ المبيض بالسائل، ثم تختفي بعد عدة دورات.
 
 
 
ويتضمن التالي الأنواع الأخرى الأقل شيوعاً من أكياس المبيض:
 
الأكياس الجِلدانية (العجائبية)Dermoid cysts: يحتوي هذا النوع من الأكياس على أنسجة مختلفة، كالشعر، والجلد، والأسنان، لأنها تتكون من الخلايا المنتجة للبويضات البشرية.
 
 
 
أورام البطانة الرحمية  Endometriomas: ينتج هذا النوع من الأكياس عن الإصابة بداء البطانة الرحمية، وهي الحالة التي تهجر فيها خلايا البطانة الرحمية لتتوضع وتنمو خارج الرحم، وقد تلتصق هذه الأنسجة الهاجرة على المبيض مُشكلة هذا النوع من الأورام.
 
 
 
الأورام الغُدّية الكيسية  Cystadenomas: ينشأ هذا النوع من الأكياس من نسيج المبيض ويمكن أن يمتلئ بسائل مائي أو مخاطي. ويمكن أن يكبر قطرها حتى 12 إنش (30سم) أو أكثر، وقد تسبب التواء المبيض.
 
 
 
التشخيص
يجب أن يتم تقييم كل الأكياس المبيضية بناءً على شكلها (منتظمة أم غير منتظمة)، وحجمها (صغيرة أم كبيرة)، ونوعية محتواها سائل أم صلب أم مختلط . ولتشخيص الحالة بشكل دقيق يمكن أن يلجأ الطبيب المعالج إلى الوسائل التشخيصية التالية:
 
فحص الحوض: حيث يمكن للطبيب أثناء فحص منطقة الحوض الشعور بالتورم الذي يسببه الكيس في منطقة المبيض.
 
فحص الحوض بالأشعة فوق الصوتية: للمُساعدة على تعيين موضع الكيس، وتحديد نوعية محتواه سائلة أم صلبة أم مختلطة. يمكن فحص منطقة الحوض بالأشعة فوق الصوتية.
 
 
 
الفحص بوسائل التشخيص الشعاعي الأخرى: يُساعد التصوير الطبقي المحوري على تقييم مدى الحالة. أما التصوير بالرنين المغناطيسي فيساعد في توضيح نتائج الفحص بالأشعة فوق الصوتية.
 
اختبار الحمل: يُجرى لنفي الحمل.
 
فحص الدم: إذا كان محتوى الكيس صلباً يُجرى نوع من فحص الدم لنفي وجود السرطان. حيث يدل ارتفاع مستوى بروتين معين يُدعى مولد الضد السرطاني 125 cancer antigen 125 (CA 125) على إصابة المرأة بسرطان المبيض.
 
العلاج
يتوقف علاج الأكياس على حجمها والأعراض التي تُسببها. فالأكياس الصغيرة والتي لا تُسبب أعراضاً، يُنصح بمراقبتها بشكل منتظم، حيث يقوم الطبيب بملاحظة التغيرات في حجم الكيس، وهذه الطريقة هي الخيار الأكثر شيوعاً للنساء في سن الإنجاب، أو اللاتي لا يشعرن بأية أعراض، أو إذا كان الكيس مليء بمادة سائلة.  
 
يُعالج الألم الذي تُسببه أكياس المبيض بالطرق التالية:
 
مسكنات الألم: للمساعدة على تسكين آلام الحوض يمكن استعمال أحد أنواع الأدوية المسكنة والتي تتضمن الأسيتامينو فين (الباراسيتامول)، أو مُضادات الالتهاب غير الستيروئيدية كالبروفين، أو مسكنات الألم  المخدرة.
 
حبوب منع الحمل: يمكن أن ينصح الطبيب باستعمال حبوب منع الحمل لتقليل فرصة نمو أكياس جديدة خلال الدورات الشهرية المستقبلية.
 
الجراحة: قد ينصح الطبيب باستئصال الكيس إذا كان كبير الحجم، أو كان غير وظيفياً، أو كان ينمو بشكل مستمر، أو استمر وجوده على مدى دورتين أو ثلاث دورات شهرية. ويمكن استئصال الكيس Cystectomy لوحدها بدون استئصال المبيض، أو يتم استئصال المبيض المُصاب مع الإبقاء على المبيض الثانيOophorectomy.
 
 
 
في حال الأكياس المُسرطَنة تتم عملية استئصال المبيضين والرحم Hysterectomy. بعد انقطاع الدورة (سن اليأس) تزداد خطورة نشوء كتل كيسية مبيضية مُسرطَنة، في هذه الحالة ينصح الطبيب بإجراء جراحة لاستئصالها.
 
 
 
ترجمة وتدقيق:
فريق التحرير، موقع القوارير
 
المرجع: مترجم عن موقع القوارير الإنكليزي.
 
 
 
 
 



المصدر:
http://www.qawareer.com/index.php?d=202&id=1156

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc